بيوتات الكيمياء التعليمية - عرض مشاركة واحدة - حقيبة مدير المدرسة الإلكترونية
عرض مشاركة واحدة
  #19   -->
قديم 10-09-2011, 12:42 PM
الصورة الرمزية لـ معلمة متطورة
معلمة متطورة معلمة متطورة غير متصل
مشرفة بيت المعلّم المتميز
 
تاريخ الانتساب: 05 2008
المكان: الاردن
مشاركات: 3,407
معلمة متطورة على طريق التميز و النجاح
افتراضي


مراحل تطبيق الجودة الشاملة:

لتحويل فلسفة الجودة الشاملة إلى تطبيق فعلي وخطوات إجرائية يجب أن يسبقها اقتناع داخلي بضرورة تطبيقها, وتوقع المواجهات والمقاومات المتباينة اتجاه عملية التغيير, والذي هو ناتج عن الطبع البشري في عدم تقبّل كل ما هو غير مألوف, وليعلم من أراد قيادة عملية الإصلاح بأن عملية تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المدرسة هي عملية طويلة الأمد تتكون من مراحل تكاملية تلازمية ولكل مرحلة إجراءات ينبغي التقيد بها بصورة مستمرة للانطلاق بخطى واثقة نحو التطبيق الفعّال ، وتتكون تلك المراحل مما يلي :

مرحلة الإعداد والتهيئة


وهي مرحلة الإعداد للجودة يتم فيها تبادل المعرفة ونشر الخبرات وتحديد مدى الحاجة للتحسين بإجراء مراجعة شاملة لنتائج تطبيق هذا المفهوم في المؤسسات الأخرى المشابهة ، وفي هذه الخطوة يتم وضع الأهداف المنشودة وتتمثل فيما يلي :

1. نشر ثقافة الجودة الشاملة وأهمية التغيير بين العاملين في المدرسة .
2. دراسة البيئة التعليمية المراد تطبيق الجودة فيها من حيث إمكانياتها البشرية والمادية والظروف المحيطة بها ووضع الملاحظات مع وضع حلول أولية.
3. تشكيل لجنة الجودة من الإداريين والمعلمين من ذوي الخبرات والكفاءة لإدارة الجودة المدرسية ولديهم الاستعداد والرغبة في العمل, ويراعى تنوع الوظائف والتخصصات.
4. عقد دورة تدريبية لأعضاء إدارة الجودة المدرسية عن مفهوم الجودة والفوائد التي تعود على المجتمع من جراء تطبيقها, وتوزيع المهام وتوصيف المسؤوليات الملقاة على كل عضو في إدارة الجودة المدرسية.

مرحلة التخطيط :

ويتم فيها وضع الخطط والاتفاق على آليات التطبيق وتحديد الموارد المتاحة من قبل لجنة الجودة المدرسية ,وذلك عن طريق :

1. إعداد الخطة الإستراتيجية التطويرية العامة للمدرسة.
2. إعداد الخطط الإجرائية لتحديد سياسات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في جميع جوانب العمليات المدرسية .
3. جمع البيانات والمعلومات بصورة منتظمة لإجراء الدراسات وتحليل النتائج وتحديد كفاءة وفاعلية الخطط والتنفيذ .
4. وضع دليل للجودة يشمل الخطط والهياكل التنظيمية والسياسات والإجراءات والقواعد اللازمة للتنفيذ ونظام لتوثيق إجراءات الجودة وتبسيط إجراءات العمل.
5. وضع الخطط للتدريب المستمر لتنمية مهارات وقدرات أعضاء هيئة التدريس والإداريين.
6. تحديد أسس ومبادئ الرقابة والمتابعة والتقييم الدوري لمستويات الأداء والتطوير في المدرسة في إطار المتغيرات المحلية والدولية ووضع نظام لتقويم العمل في كافة جوانبه وبما يحقق معايير الجودة الشاملة

مرحلة التقويم الذاتي

وهي تشتمل علي التقويم الذاتي لأداء الأفراد مع إجراء مسح شامل لإرضاء العملاء المستفيدين وهم الطلاب والعاملين في المدرسة والبيئة المحلية.والقيام ببعض التساؤلات حول جوانب القوة والضعف في المدرسة قبل تطبيق الجودة الشاملة عن طريق التغذية الراجعة، وذلك من خلال الإجابة على الأسئلة التالية :

1- هل تم اتخاذ مبادرات لتحسين العمل في المدرسة ؟ وما هي تلك المبادرات ؟
2- هل الأهداف التي تم اعتمادها محددة ؟ وما هي معوقات عدم تحقيقها ؟
3- ما العقبات التي واجهت تطبيق ؟
4- ما الفوائد المترتبة على تطبيق إدارة الجودة الشاملة ؟
5- ما المعايير المعتمدة لقياس اتجاه إدارة الجودة الشاملة في المدرسة ؟
6- ما هي أفضل الوسائل لتحديد رضا المستفيدين " الطالب, العامل في المدرسة من معلم وإداري " ؟

مرحلة متابعة التنفيذ

هي مرحلة يتم فيها تنفيذ فلسفة إدارة الجودة الشاملة داخل النظام علي كافة المستويات الإدارية والتعليمية, ويقوم مدير المدرسة بشخصه وبالتعاون مع فريق لجنة الجودة بمتابعة التنفيذ وتقويم الأداء وتذليل العقبات وحل المشكلات التي تعترض عمليات التنفيذ. بهدف التأكد من أن العمل يسير وفق الخطة المرسومة ووفق الإطار الزمني المتفق عليه. والتأكد من أن النتائج واقعية وحقيقية عن الوضع الحالي للمدرسة. وليتم معالجتها وتحليلها وتحديد الاحتياجات اللازمة للتطبيق المناسب ووضع الخطط العلاجية للمعيقات التي تعترض التنفيذ المطلوب.

مرحلة نشر وتبادل الخبرات


في هذه المرحلة يتم تعزيز الانتماء للمدرسة وإشاعة جو الشعور بالمسؤولية من قبل جميع العاملين بالمدرسة والطلبة والعمل ضمن فريق متكامل. مع اعتماد مبدأ التحسين مستمر, وعليه يتم في هذه المرحلة :

1) تنمية الولاء للمدرسة من خلال مشاركة الطلاب وأولياء أمورهم والمجتمع في عمليات التطوير في المدرسة ، لتعزيز المشاركة وتحقيق التكامل . الأخذ بمبدأ التحفيز الجماعي .
2) استثمار الخبرات والنجاحات وتعميمها على باقي خدمات المدرسة . الاستفادة من النجاحات التي تم تحقيقها وتعميمها على باقي العمليات .
3) التحسين المستمر للعمليات بهدف تحسين الفاعلية والمردود.استمرار البحث في تحسين المدخلات والعمليات في المدرسة . مراجعة أهدف التحسين إذا تطلب الأمر ذلك .


معوقات تطبيق الجودة الشاملة في المدرسة :

1. عدم استقرار القيادة التربوية للمدرسة وتغييرها الدائم .
2. ضعف الأنماط القيادية لدي المديرين والإداريين أصحاب القرار في الميدان التربوي.
3. ضعف الكوادر المدربة والمؤهلة في مجال إدارة الجودة الشاملة في المجال التربوي والقادرة علي تحمل المسئولية والابتكار.
4. الإرث الثقافي والاجتماعي الذي يرفض تقبل ما هو جديد ومتطور.
5. ضعف العلاقة بين المؤسسات التعليمية والمجتمع المحلي، وضعف عمليات المشاركة في اتخاذ القرارات.


مديرة المدرسة
وفاء ماتاني
__________________
(وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَـٰنِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ﴿٣٩﴾ وَأَنَّ سَعْيَهُۥ سَوْفَ يُرَىٰ ﴿٤٠﴾ ثُمَّ يُجْزَىٰهُ ٱلْجَزَآءَ ٱلْأَوْفَىٰ ﴿٤١﴾ وَأَنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ ٱلْمُنتَهَىٰ ﴿٤٢﴾ )سورة النجم



"ان المستقبل ملك لأولئك الذين يؤمنون باحلامهم".
"The future belongs to those who believe in their dreams."
جورج برنارد شو
رد مع اقتباس